heading
البحث
New Complain

الأخبار

لم يتم تنفيذ امرك يامولاي

306 يعانون من المشكلة
في 16 فبراير، 2012م شارك تويتر ارسال
بسم الله الرحمن الرحيمسيدي خادم الحرمين الشريفين حفظه اللهسيدي ولي العهد الأمين حفظه اللهيقول الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه (رب اجعل هذا البلد آمناً وارزق أهله من الثمرات)والصلاة والسلام على من تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك محمد ابن عبد الله (الصادق الأمين ) صلى الله عليه وسلم أما بعد :-نعلم كل العلم بما تقدمونه من خدمات جليلة في رفعه وعلو شأن مواطن هذه البلاد وحرصكم على القيام بالدور الأمين المناط بكم كولاة أمر هذه البلاد اشرف البقاع وأقدسها ولقد مكنكم الله سبحانه وتعالى للقيادة الحكيمة واخرج لكم الثمرات من تحت تراب هذا الوطن الذي وحده أبونا الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن ولم شمل شتات الجزيرة العربية تحت راية دولتكم دوله آل سعود المجيدة وبفضل من الله سبحانه وتعالى كان موعد مواطن هذا البلاد مع التنمية والازدهار ورفعه شأن موارد هذه البلاد للأرقام الخيالية التي تضاهي فيها كبرى دول العالم المتقدمة ولكن تعلمون بالمتغيرات المعيشية التي طرأت على أحوال معيشة بني آدم في عالم المال والاقتصاد وغلاء معيشة الحياة التي لا تتعدى فيها طموح إنسان هذا البلد إلا الحصول على استقراره المادي والدنيوي التي توفر له الحياة الكريمة من مسكن ومركب وأسره والتي بالأرقام ليس متاح للمواطن الموظف في هذا البلد الذي يتجاوز راتبه ثلاثين ألف فكيف بالشاب الدارس والمقبل لحياته القادمة وهو يعلم بان وظيفته ومصدره ليس بالشيء المضمون الحصول عليه وإن حصل عليه فيكون عمره فوق الثلاثينات وأكثر برواتب دنيا لا تتجاوز بضع آلاف وعدم وجود الأمان المعيشي في القطاعات الخاصة أو الجلوس حبيس البيت بين جدران الصمت واليأس والأفكار الغوغائية بدماغه في عصر عولمة التقنية وأصبح أمام بصري وفي سمعه كثير من الخطابات والمعتقدات التي تؤثر علميا على انسجه دماغ بني البشر حينما يصارع الإحباط والعدم في ظل متغيرات ثوريه بعقل ووجدان الإنسان العربي ونحن كم نعتز ويشرفنا المشاركة في خدمه هذا البلد المعطاة والدفاع عن ترابه والحفاظ على استقراره ودعم قيادتكم الرشيدة ولكن نواجه كثير من الصعوبات ونحن صامدين أمام كل الخطابات المضادة والمحرضة وحينما نعلم بقدره هذه البلاد وما حاباها الله من ثمرات وما حاباكم الله من أمانه في أعناقكم تسألون به أمام الله وقدره هذه البلاد وبالأرقام المالية التي لم تعد خافيه في عولمة الإعلام في تمكين كل مواطن هذه البلاد من ذكر وأنثى من متعلم وأمي ومن طفل وكهل ومن خريج ينتظر وظيفته في جعلهم يعيشون الحياة الكريمة بأيسر الأحوال ومشاركتهم في تنميه هذا البلد وان يعلو دخله من المحدود إلى العالي الذي يعلو برأسه كمواطن سعودي عن الفاقة والفقر والتسول في ارض آل سعود يحملون بطاقاتهم الوطنية ولكن يحملون في أنفسهم بطاقات الإحباط والفقر وفي الختام .. أمل من الله ثم منكم النظر العاجل والتدخل الفوري السريع في توظيف جميع خريجي دبلومات الصحة الحاملين للشهادات أو الواقفين في طوابير الانتظار بوظائف حكومية وإعلاء دخل موظفي هذه ألدوله في هذا القطاع ومن هذا الخطاب نرفع لكم أصواتنا ونضع أيادينا على درب الولاء والمحبة لكم وكلنا ثقة بأن يشملنا عطفكم وكرمكم .حفظكم الله ورعاكماستغاثتنا العاجلة والهامة من مواطن هذه البلاد إلى ملكنا ووالدناأبناءكم خريجي الدبلومات الصحية

الحل المقترح


تنفيذ امركم الكريم بأسرع وقت

المرفقات


جميع الشكاوي والتعليقات المطروحة لا تعبر عن رأي موقع شكوى
الرئيسيةفكرة الموقع الشكاوي أكثر الجهات مشتكي منها الشكاوي الأكثر معاناة الاستفتاءات شارك باقتراحك شروط الاتفاقية والمشاركة دخول الجهات
© 2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع شكوى. Powered By Dopravo